الجمعة، 29 أكتوبر، 2010

المجموعة الوطنية للأطر العليا: الحكومة وفية لمنطق "الدبلوم والزرواطة"




المجموعة الوطنية للأطر العليا: الحكومة وفية لمنطق "الدبلوم والزرواطة"



لجأت مصالح الأمن إلى وسيلة جديدة للضغط على أطر المجموعة الوطنية للأطر العليا المعطلة المرابطة بالرباط، عبر ملاحقة رجال الأمن للمصابين الذين تم نقلهم على متن سيارات الإسعاف التابعة للوقاية المدنية إلى مستعجلات المركز الاستشفائي ابن سينا بالرباط لتدوين محاضر في حقهم وإخضاعهم للاستنطاق بشكل مستفز دون مراعاة لحالتهم الصحية والنفسية، ما دفع بعدد منهم إلى الفرار بجلودهم رغم الإصابات البليغة التي لحقتهم .

أسلوب لجأت إليه مصالح الأمن بعدما فشلت في الزج بأطر المجموعة في محاكمات صورية باطلة يوم الأربعاء 12 أكتوبر الجاري، محاولة في ذلك ثني الأطر المصابين عن السقوط أرضا والتوجه إلى تلك المستعجلات، بيان المجموعة الوطنية ندد بما أسماه أساليب التضييق والاستفزازات التي تطال الاحتجاجات والمسيرات السلمية لأطر المجموعة الوطنية للأطر العليا المعطلة، في محاولة منها لفت انتباه الحكومة لتسوية ملفها المطلبي المسنود بالمواثيق الدولية والدستور المغربي والمكفول بالقرارات الوزارية رقم 99/695-99/888- 08/1378.

بيان استنكاري صادر عن المجموعة الوطنية أمس الأربعاء أكد أن الحكومة المغربية ظلت وفية لمنطق "الدبلوم والزرواطة" وللمقاربات الأمنية التي تتبناها في تعاطيها مع مطلب المجموعة، وتؤكد للمرة الألف على سياسة الهروب إلى الأمام عوض مواجهة هذه المعضلة الاجتماعية والتسريع بوضع حل يتناسب وطموحات هذه الشريحة من خيرة أبناء هذا الوطن.

وإزاء استفحال حالات الإصابات بالكسور والجروح والكدمات التي لم تستثني أي عضو من الجسم، وبعدما خضع عضو بالمجموعة الوطنية للأطر العليا المعطلة يوم 20 أكتوبر 2010 لعملية جراحية حينما تعرض لكسر في اليد على اثر ضرب مبرح تعرض له على يد قوى الأمن قبل أن يلحق به عضو آخر أصيب على مستوى اليد بكسر من الدرجة الأولى عشية أمس الأربعاء. ومع ارتفاع حصيلة الإصابات في أطرها وما يوازيه ذلك من معاناة مادية ونفسية مريرة، عبرت المجموعة الوطنية للأطر العليا وفق بيانها المذكور عن تشبثها بحقها الدستوري والقانوني بالإدماج الفوري والمباشر والشامل في أسلاك الوظيفة العمومية وفقا للقرارات الوزارية: 99/695-99/888- 08/1378، والمواثيق الدولية، مع الاحتفاظ بحقها في خوض نضالات تصعيدية ومفتوحة أمام مؤسسات الحكومة بشوارع الرباط إلى غاية الإدماج الفوري والمباشر والشامل لكافة أعضاء المجموعة في أسلاك الوظيفة العمومية، منددة في الوقت ذاته بالتدخلات القمعية والمعاملات الترهيبية واللاأخلاقية التي تطال زهاء 500 من أطر المجموعة الوطنية (المستقبل، النضال، الطموح، الغد).

محمد العبادي




مسيرة المجموعة الوطنية ليوم الخميس 28 أكتوبر 2010








الخميس، 28 أكتوبر، 2010

المجموعة الوطنية للأطر العليا :الحكومة وفية لمنطق "الدبلوم والزرواطة"


بيان المجموعة الوطنية للأطر العليا المعطلة ليوم الأربعاء 27 أكتوبر 2010

الرباط 27 أكتوبر 2010

المجموعة الوطنية للأطر العليا المعطلة



بيان استنكاري



استمرارا في نهجها النضالي السلمي للمطالبة بحقها المشروع في الوظيفة العمومية المسنود بالمواثيق الدولية والمكفول بالقرارات الوزارية 99/695-99/888- 08/1378، خاضت المجموعة الوطنية للأطر العليا المعطلة أمس الأربعاء 27 أكتوبر 2010، أشكالا نضالية متميزة بالعاصمة الرباط،. محطة نضالية جوبهت كسابقاتها بتدخلات وحشية وعنيفة على يد قوى الأمن، مستعملة في دلك وامام الرأي العام، شتى الوسائل القمعية المتاحة، من ضرب وركل ورفس قصد مطاردة أطر المجموعة وثنيها عن مواصلة حقها في الاحتجاج السلمي ضدا على الصمت واللامبالاة التي تنهجها الحكومة ازاء الملف المطلبي والشرعي والقانوني القاضي بالادماج الشامل والفوري والعاجل لأطرها في أسلاك الوظيفة العمومية.

وكما كان الحال عليه مع محطات الأربعاء 12 أكتوبر 2010 و19 أكتوبر 2010 قوبلت المحطة النضالية لعشية الأربعاء 27 أكتوبر الجاري بمضاعفة جرعات القمع والتدخل العنيف في وجه نضالات المجموعة على وجه التحديد، هذه التدخلات المشفوعة بالمماطلة و الغموض، انتهت بضرب وسلخ 25 اطارا أمام البرلمان ومحطة القطار، وازتها مماطلة متعمدة من قبل مسؤولي أجهزة القمع في المناداة على مصالح الوقاية المدنية لنقل المصابين بكسور وكدمات وجروح واغماءات الى مستعطلات المركز الاستشفائي الجامعي ابن سيناء.

وبهذا تكون الحكومة قد ظلت وفية للمقاربة الأمنية التي تتبناها في تعاطيها مع مطلب المجموعة، وتؤكد للمرة الألف على سياسة الهروب إلى الأمام عوض مواجهة هذه المعضلة الاجتماعية والتسريع بوضع حل يتناسب وطموحات هذه الشريحة من خيرة أبناء هذا الوطن.



وبناء على ذلك نعلن للرأي العام الوطني والدولي ما يلي:

* استمرارنا في معركتنا التصعيدية والمفتوحة إلى غاية الإدماج الفوري والمباشر والشامل لكافة أعضاء المجموعة في أسلاك الوظيفة العمومية.

* تنديدنا بالتدخلات القمعية والمعاملات الترهيبية واللاأخلاقية التي تطال أطر المجموعة الوطنية، وكذا التضييق والحصار اللذين يطالا نضالاتها .

* تشبثنا بحقنا الدستوري والقانوني بالإدماج الفوري والمباشر والشامل في أسلاك الوظيفة العمومية وفقا للقرارات الوزارية: 99/695-99/888- 08/1378، والمواثيق الدولية.

* دعوتنا أطر المجموعة الوطنية الى رص الصفوف لمواصلة مسيرة النضال الى حين اذعان الحكومة وممثليها والأوصياء عن الملف لمطالبنا العادلة والمشروعة والوقوف بحزم وثبات ازاء المحاولات اليائسة للنيل من وحدة وقوة المجموعة الوطنية للأطر العليا المعطلة.

* دعوتنا كافة الهيئات الإعلامية والسياسية والحقوقية والنقابية والمنظمات الوطنية والدولية لدعم ملف أطرنا المعطلة حتى تحقيق مطلبنا الاجتماعي المتمثل في التوظيف والكرامة.



"عاهدنا العائلات إما التوظيف أو الممات".